الغدة الصنوبرية أو عينك الثالثة أكبر اكتشاف في تاريخ البشرية

  • 53
  • 0
  • 0
  • 0

شارك المواضيع مع أصدقائك

شارك الموضوع عبر شبكات التواصل الإجتماعي

الغدة الصنوبرية أو عينك الثالثة: أكبر اكتشاف في تاريخ البشرية
الغدة الصنوبرية (وتسمي أيضا صنوبرية الجسد، أو الكُريفة المُخية، أو الكرمة، أو العين الثالثة). هي غدة صماء صغيرة في دماغ الفقاريات. وتنتج مادة الميلاتونين المشتقة من السيروتونين، وهو هرمون يؤثر على تشكيل أنماط الاستيقاظ/النوم والوظائف الموسمية. شكلها يشبه الصنوبر الصغير (ومن هنا جاءت التسمية)، وتقع بالقرب من مركز المخ، بين نصفي الدماغ، مدسوسة في أخدود حيث تنضم الهيئتان المهاديتان المستديرتان.
يمكن تنشيط العين البشرية لأي كائن حي عن طريق ترددات روحية كونية وتمكنك من أن يكون لديك شعور بكل معرفة، أو نشوة، أو تواصل وجداني في كل مكان حولك. إن الغدة الصنوبرية التي تم ضبطها مرة واحدة إلى الترددات المناسبة بمساعدة التأمل، أو اليوغا أو العديد من الطرق السرية، تمكن الشخص من الانتقال إلى أبعاد أخري، والتي تعرف شعبيا باسم السفر النجمي او الإسقاط النجمي او المشاهدة عن بُعد.